المشاكل التى يواجهها مديرى المدراس خاصة فى الأقاليم والقرى

فى الوضع الراهن أصبح هناك عزوفا شديدا عن القيام بوظيفة مدير مدرسة خاصة فى الأقاليم والمناطق النائية والقرى والنجوع وذلك لأسباب عديدة ، عدم وجود موارد مادية لتنفيذ الأعمال الرئيسية بالمدرسة ، لأن مخصصات القيام بالأعمال أصبحت تورد بما يسمى الحساب الموحد ، والمطلوب من مدير المدرسة أن يتصرف ، ويتناسى البعض عن وجود متبرعين بالقرى والنجوع بل واستحالة ذلك للظروف الاقتصادية ، عدم وضوح الاختصاصات والمهام الإدارية والفنية ، أبرز هذه المشكلات خاصة فى مدارس القرى والنجوع ، عدم وجود مخصصات ومستلزمات لتنفيذ امتحانات النقل الدور الأول والدور الثانى ، فالمطلوب من مدير المدرسة طباعة أسئلة امتحانات النقل ونماذج الإجابة ، وتوفير أوراق للإجابة ، ودفاتر الامتحانات ، وتوفير السجلات والدفاتر الإدارية والفنية والمالية كل ذلك من أين ؟ لاتجد مسئولا يقول لك من أين ، لهذا يجب أن تعود الأمور إلى نصابها ، أن يتولى التوجيه الفنى المختص مسئولية إعداد أسئلة امتحانات النقل وأن تتولى المطابع السرية بالإدارات التعليمية طباعة أسئلة امتحانات النقل ، وأن يتم توريد أوراق إجابة امتحانات النقل من الإدارات التعليمية للدور الأول الفصل الدراسى الأول والفصل الدراسى الثانى والدور الثانى ، أو أن يتم إلغاء نظام الترم والاكتفاء بامتحان نهاية العام الدراسى ، ( ألا يتم تعيين مدير مدرسة إلا عن طريق مسابقة عامة معلنة ومحددة ) ومن يرى فى نفسه الكفاءة والقدرة يتقدم للترشح فى هذه المسابقة ، ومن باب الجذب والتشجيع أن يتم تخصيص حافز لمدير المدرسة الفائز فى المسابقة – ألف جنيه لمدير المدرسة الابتدائية ، ألف وخمسمائة جنيه لمدير المدرسة الإعدادية وهكذا

شارك